مجلة إنتي حلوة :  «دق الجرس وخلصت الفرصة» بهذه الكلمات وصفت الفنانة نجوى كرم عودتها إلى أحضان شركة الإنتاج الفنية روتانا بعد انفصال عن...

مجلة إنتي حلوة
«دق الجرس وخلصت الفرصة» بهذه الكلمات وصفت الفنانة نجوى كرم عودتها إلى أحضان شركة الإنتاج الفنية روتانا بعد انفصال عنها دام 8 سنوات. وقالت: «البعد عن روتانا عذاب وهذا العقد هو بمثابة عهد والتزام جديد بيننا».
ففي مؤتمر صحافي عقد في «فندق فينيسيا» وسط بيروت حضره حشد من إعلاميين وفنانين وشعراء وملحنين تتقدمهم نوال الزغبي ونزار فرنسيس وسيرين عبد النور ووسام الأمير، أعلنت الفنانة كرم عن عودة المياه إلى مجاريها بينها وبين روتانا بحضور رئيسها التنفيذي سالم الهندي. ووصفتها «روتانا» بسماء الفن وقمره ونجومه، وبأنّ الفنانين مهما حاولوا التحليق بعيداً عنها إلا أنهم لا يرتفعون كثيراً.
وكانت نجوى كرم في 7 يناير (كانون الثاني) من عام 2011، قد وقّعت آخر عقد لها مع شركة روتانا للصوتيات والمرئيات. وبعده مباشرة شهدت العلاقة بينهما توتراً أدّى إلى انفصالها عنها، وذلك بعد تاريخ حافل من الإنتاجات بينهما تضمّن نحو 20 ألبوماً غنائياً على مدى سنوات امتدت من عام 1994 لغاية بدايات 2012.
واستهل المؤتمر بأسئلة الصحافيين لتتبعه مأدبة عشاء تنقلت خلالها صاحبة لقب شمس الأغنية اللبنانية بين ضيوفها لتسلم عليهم وتشكرهم على حضورهم وكذلك لالتقاط صور تذكارية معها.
وبعد تقرير مصور عرض تاريخ العلاقة الوطيدة بين نجوى كرم وروتانا، قدم لها سالم الهندي (الرّئيس التنفيذي لروتانا) درعا تكريمية عربون تعاونهما معا لمدة 25 عاما.
وتأتي عودة نجوى كرم إلى أحضان روتانا بعد انفصال بينهما دام نحو 8 سنوات، ولتشكل في الوقت نفسه رجعة مدوية لروتانا على الساحة الفنية، بعد أن شهدت إنتاجاتها بعض التراجع في السنوات الأخيرة. وأكّد الهندي أنّه شخصيا لا يستطيع أن يتصور نجوى من دون روتانا وبأنّ علاقتهما لم تنقطع يوما. وعمّا إذا كانت عودة نجوى تشكل صمام الأمان لفنانين آخرين؟ ردّ يقول: «الأمان والاستقرار يخيمان على روتانا ولا زلنا مستمرين». وردّت نجوى كرم من ناحيتها، واصفة روتانا بالحديقة الغنّاء وبأنّه ليس من المفروض أن تكون الوردة الوحيدة الموجودة فيها. وقالت: «لم يتم تأسيس روتانا من أجلي فقط بل لتكون صمام أمان للفنانين بشكل عام».
وتلونت السهرة بأغانٍ مسجلة للمحتفى بها وبلوحات موسيقية وأخرى راقصة، وكذلك تم بث رسالة صوتية للشاعر طلال حيدر يهنئ فيها نجوى كرم قائلاً: «إذا كانت الشّمس تشرق وتغيب فإنّ شمس الأغنية تشرق ولا تغيب. في صوتها رائحة الأرز وعواصف ثلج جبال صنين وليل كروم زحلة ويمر فوق أعمدة قلعة بعلبك ويسلم على باخوس».
وعن الشّراكة الجديدة التي تربط ما بين روتانا والشركة الأميركية «ديزر» للتسويق الفني التي أُعلن عنها منذ عدة شهور، أكد سالم الهندي أنّها عملية شراكة منتظمة بينهما تحدّد عملية الإنتاجات الفنية لروتنا فيما تتسلم «ديزر» عملية التسويق لتلك الأعمال.

وعندما سئل سالم الهندي عن التقديمات من قبلهم التي رافقت عودة نجوى ردّ يقول: «ولا مرة كان هناك شروط بيننا، ونحن نلبي جميع رغبات الفنانين ولا سيما نجوى وهو ما ينعكس إيجابا على المستمعين».
وتردّد بأنّ الفنانة نجوى كرم تلقت مبلغا ماليا عاليا من قبل روتانا يفوق المليون دولار. فيما أكدت من ناحيتها بأنّها تحضّر لإصدار «ميني ألبوم» في فبراير (شباط) المقبل، بمناسبة عيد الحب ليشكل باكورة هذه العودة. وترتكز خطة العمل الجديدة لروتانا على تقديم إنتاجات فنية متتالية لنجومها تتمثل بألبومات صغيرة من نوع «ميني ألبوم» ليتبعها بعد أشهر قليلة ألبومات أخرى مماثلة.
وعدا الفنانة نوال الزغبي التي أشارت خلال حضورها المؤتمر بأنّها هي أيضا وقّعت على عقد عمل مع روتانا، فإن لائحة طويلة من الفنانين أمثال وائل كفوري وعاصي الحلاني وغيرهما من المنتظر أن يجددوا عقود عملهم معها.