مجلة إنتي حلوة :  قد يكون انفصال النجمة العالمية أنجلينا جولي وطليقها النجم براد بيت أسوأ مما توقّع الناس. وانتشرت أقاويل تفيد بأنّ ال...

مجلة إنتي حلوة
قد يكون انفصال النجمة العالمية أنجلينا جولي وطليقها النجم براد بيت أسوأ مما توقّع الناس. وانتشرت أقاويل تفيد بأنّ الممثلة أخبرت ابنهما باكس (15 عاما) المتبنّى أن والده “لم يرغب أبدا في تبنيه”، وفق موقع “دايلي مايل” البريطاني.
وأفادت الأقاويل أيضاً أنّ جولي صدمت نجلها ماكس حين أخبرته، أثناء تفاقم المشكلات بينها وبين بيت، أنّ بيت غضب لأنها باشرت في معاملات التبنّي حينذاك. وعلّق أحد المقرّبين من الزوجين أنّ ما قالته جولي “ألحق أضراراً بعلاقة باكس وبراد، على الرغم من أنّ براد نفى تفوّهه بهذه الكلمات بالتحديد”.
وأضاف مفسّراً أنّ بيت كان قلقاً بشأن تبنّي طفل في الثالثة من عمره لا يتحدّث الإنكليزية بعد أقلّ من عام من ولادة ابنتهما سيلوه، وكانا “يمرّان بوقتٍ صعبٍ جدا حينها”، أمّا جولي فردّت حينها أنّ باكس “يحتاج لي أكثر من سيلوه”، وكادت أن تنتهي علاقتهما حينها.
وفي أواخر الشهر الماضي، كشف المحامون أنّ النجمين توصّلا إلى اتفاق في شأن حضانة أطفالهما الستّة. ووفق ما ورد، أرادت أنجلينا الحضانة الكاملة، ولكنها قبلت بحضانة مشتركة مادياً وقانونياً لتجنب جرّ الأطفال إلى المحكمة.