القائمة الرئيسية

الصفحات

صور - سيلينا غوميز تأسر القُلوب بهذه اللقطات بعد شهرين من الغياب الاضطراري

مجلة إنتي حلوة
قررت المُغنّية العالمية "سيلينا غوميز" أخذ استراحة من مواقع التواصل الاجتماعي في شهر سبتمبر الماضي، وذلك لكي تتمكّن من التّركيز في حياتها والاستمتاع بكل لحظة.
لكن من سوء حظّها، تعرّضت غوميز لوعكتين في ذلك الوقت، إذ أصيبت بانهيارٍ عاطفي مرّتين مُتتاليتين، أدخلت على إثرهما إلى المُستشفى من أجل الاطمئنان على صحّتها.
وبعدما تعافت منهما، انخفضت لديها عدد كُريات الدّم البيضاء، وهو عارض طبيعي كونها مُستقبلة لكلية جديدة، فاضّطرت للعودة إلى المصحّة من أجل تلقّي العلاج المُناسب، حيث قضت الشهرين الآخرين فيها.
وبعد شهرين من المُعاناة الصّحية والعاطفية، خطفت حبيبة جاستين بيبر السّابقة قُلوب مُحبّيها في آخر الصّورٍ ظهرت فيها، وذلك لأنّها غادرت وأخيرًا المصحة وعادت إلى منزلها، وليس ذلك فحسب، بل خرجت مع أصدقائها في رحلة ترفيهية إلى Big Bear، وهُو مكان للتزلّج على العجلات الضّخمة في كاليفورنيا، يبعد عن مدينتها لوس أنجلوس بـ 152 كم.
ارتدت غوميز في رحلتها الترفيهية الثّلجية ملابس شتوية دافئة باللون الأسود، تألّفت من معطف طويل وقُبّعة صوفية، نسقتهما ببلوزة وبنطلون وبوط الثّلج.
وأكثر ما لفت الأنظار في صور غوميز، هي ابتسامتها والحالة النفسية الإيجابية والمُريحة التي بدت فيها، حيث صرّح مصدرٌ مُقرّب منها لمجلة بيبول مؤخرًا قائلًا: "تشعر سيلينا بأنّها في حالٍ أفضل وتتطلّع للعودة إلى الحياة الطّبيعية، وهي تقضي وقتها الحالي برفقة الأصدقاء والعائلة".

تعليقات